شريط الأخبار :

أبوجرة يعود للواجهة.. بعباءة رئيس

عاد رئيس حركة مجتمع السلم الأسبق أبو جرة سلطاني للواجهة بفكرة جديدة وبلقب حديث وهو رئيس المنتدى الوسطية بالجزائر.

وتم خط شهادة ميلاد هذا المنتدى يوم الخميس الفارط في قرية الفنانين  بالعاصمة بحضور وزراء سابقين و شخصيات سياسية ووطنية.

وعند قراءة هذه الأسطر تصل رسالة عصبية لمخ القارئ تحمل تسائل ينتظر جواباً خال من لغة الخشب عن صبغة هذا المنتدى.

هل هو منتدى سياسي أم ديني دعوي؟  أم يجمع كل ماسبق ذكره؟

وحسب  أصحاب المنتدى، الفكرة  لم تكن أبدا وليدة الأمس بل هي نتيجة جهد  جهيد دام عدة أشهر.

وأسقط عرابو المنتدى الوسطي فرضية الصبغة السياسية  في عز باكورة التحضير للإستحقاقات الرئاسية القادمة التي غذتها مبادرات حزبية قائمة.

ويرى متابعون للراهن السياسي في الجزائر أن تواري أبوجرة عن الأنظار في خضم الكم الهائل من الأحداث السياسية لا تفسير له سوى.. طبخ شيئ ما سيقدم عن قريب.

وبالفعل حدث ماكان متوقع عاد أبوجرة الوزير السابق و الشيخ الوسطي كما يلقبه البعض  للواجهة بمنتدى  يحمل نفس النهج والمبدأ بمعية شخصيات سياسية.

ورغم نفي الصبغة السياسية للمنتدى  إلا أن الواقع يقول عكس ذلك، وعُرفُ الصُدفة بعيدٌ كل البعدُ عن ظروف وخلفيات تأسيس المنتدى حسب متابعين.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *