شريط الأخبار :

أحمد معزوز يمثل أمام القاضي في قضية التمويل الخفي لحملة بوتفليقة

يرد في هذه الأثناء رجل الأعمال محمد معزوز، على أسئلة القاضي حول قضية التمويل الخفي للحملة الإنتخابية.

القاضي: كيف استفدت من مقررات تركيب السيارات؟

معزوز: من 1991 و أنا استورد قطع الغيار، و 2004 اودعت ملف لتركيب الجرارات، وفي 2016 قاموا بوضع دفتر الشروط على المقاس 5+5، وهي القائمة التي استحدثها بوتفليقة، واستفدت من الاعتماد في 2018.

القاضي : حصلت على الاعتماد لأنك مولت الحملة

معزوز: تم إقصائي في 2016، وقمت بالطعن، وبعدها تم منحي الاعتماد، كنت الوحيد الذي يركب الحافلات.

القاضي: كم نوع من الشاحنات منحوك لتركيبها؟

معزوز: منحوني الشاكمان والهيقر.

القاضي: متى تم تبليغك بقبول ملف؟

معزوز: في فيفري 2018، وكنت أدفع الحقوق الضريبية، حتى تم قبولي من cni.

وكيل الجمهورية: ألا تعتبر هذا تفضيل لك؟

معزوز: لم استفد من أي تفضيل، وأقصوني خلال المرحلة الاولى وبعدها وافقوا لي على الملف.

وكيل الجمهورية: انت اودعت اموال في الحملة بعد حصولك على الاعتماد

معزوز: لا انا استفدت من تمديد فقط على شرط الشريك الاجنبي، وكنت سأباشر إجراءات ادخال الشريك الاجنبي.

وكيل الجمهورية: يعني حصلت على المقرر بدون شريك اجنبي

معزوز: انا حصلت على المقرر بدون شريك اجنبي، وعند ادخال الشريك الاجنبي كنت سأحصل على الاعتماد النهائي.

وكيل الجمهورية: انت تحصلت على تفضيل من خلال تمديد سريان مرسوم

معزوز: تم اقصائي، وتركوا لي نوع واحد من الشاحنات ونوع واحد من الحافلات،وبعد طعني لدى مجلس cni تم منحي فقط رخصتين لتركيب الحافلات والشاحنات، وتم رفض ملف السيارات السياحية، ثم قبلوا ملفي على مستوى cni  والوزارة الاولى، لانهم وجدوا ان ملفي كان مطابقا.

القاضي: مصانع التركيب كانت تهدف لنقل التكنولوجية، وأنتم انشأتم مصانع بدون شريك اجنبي

معزوز: لكننا كنا نخضع لرقابة الاجانب، قبل بيع اي منتج.

وكيل الجمهورية: لكنكم بهذا الفعل خالفتم القانون المنصوص عليه في دفتر الشروط.

معزوز: كنا نشتري عليهم السلع والسيارات نصف مركبة، وندفع لهم مستحقات عمليات مراقبتهم لسياراتنا المركبة في الجزائر “ونزيدو ندخلوهم معانا شركاء هاذي في السينما مالعبتش”.

القاضي: معزور استفاد من امتيازات من فارس سلال أو والده

معزوز: انا لم استفد من اي امتيازات من فارس سلال او والده، انا الوحيد الذي لم استفد من اعتماد خلال فترة سلال.

القاضي: لكنك استفدت من 90 مليون دينار بعد انسحابك من شركة معزوز “يقصد فارس سلال هنا”

معزوز: انا لم اتكلم مع فارس سلال منذ ،2016 الى غاية لقائنا عند فصيلة الدرك الوطني.

القاضي: تم منحك مقرر في فيفري 2019، كلف الخزينة 29 مليار سنتيم

وكيل الجمهورية: كيف دخلت شريك مع فارس سلال؟

معزوز: كان صديقي، ودخل بدون مساهمة مادية، وأصبح رئيس مدير عام لشركة قيمتها 40 مليار سنتيم، بعدها قمنا بحلها وأخذ 9 ملايير سنتيم مستحقات الأسهم

القاضي: ما علاقتك يا معزوز ببايري؟

معزوز: بايري قريبي من أبناء العمومة

القاضي: لديك حساب مالي لم تصرح به يا معزوز وهذا يندرج في اطار التصريح الكاذب

معزوز: حسابي فيه 492 مليار سنتيم، وهذه أرباحي في الشركة ولدي كل ما يثبت ذلك، ولدي الحق في استخراجها واستخدامها، وكنت أرسل الأموال لزوجتي لتعالج ابنتي في الخارج، ولم أكن أهرب الأموال.

القاضي: لديك عقارات باسم زوجتك، وسيارات لم تصرح بها يا معزوز، هل لك ما يبرر هذه الممتلكات، وإلا فسأقوم بحجزها

معزوز: أنا تاجر منذ 1987 وعملت بعرق جبيني في التجارة والصناعة

القاضي: تهمتك يا معزوز في تمويل الحملة

معزوز: اتصل بي بايري، وقال لي يجب أن تمول حملة بوتفليقة، لأن علي حداد منح 180 مليار.

معزوز: أسالت بايري ماذا افعل كي امول حملة بوتفليقة؟

معزوز: تنقلت لمكتب حداد في الافسيو للمرادية، و منحت صك في بنك فرانس بـ 39 مليار.

وكيل الجمهورية: ماهي صفة حداد في حملة بوتفليقة حتى تمنحه 39 مليار ؟

معزوز: لا اعرف جيدا قانون التمويل وسالت اناس لم يوضحوا لي الامور جيدا.

وكيل الجمهورية: ما قمت به غير قانوني

فهيمة قندوز

فهيمة قندوز من مواليد 26 فيفري 1994، متحصلة على شهادة ليسانس في علوم الإعلام والاتصال، أعمل صحفية بالموقع الالكتروني "الآن نيوز"، منذ 2017، متخصصة في الشأن السياسي والثقافي خبرة 3 سنوات. البريد الإلكتروني: fahimaguendouz@alane.news guendouzfahima@gmail.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *