شريط الأخبار :

الأفلان.. رسالة الرئيس هي قراءة سليمة لمطالب المتظاهرين

وصفت جبهة التحرير الوطني رسالة الرئيس بوتفليقة للشعب الجزائري بورقة الطريقة الواضحة المعالم والأهداف،

وهي الرسالة التي جاءت بناء على المطالب التي رفعها الشعب الجزائري الذي خرج بالآلاف، وفي كل ربوع الوطن من أجل تغيير ساسي سلمي،

وأضاف البيان أن رسالة الرئيس هي قراءة صحيحة وسليمة للمطالب المشروعة التي نادى بها المواطنون وعبروا عنها بطرق سلمية حرصا منهم على سلامة البلاد واستقرارها.

وقالت جبهة التحرير الوطني في بيان أصدرته اليوم الإثنين، أن الرئيس سيضمن هذا التغيير الذي سيكون من خلال ندوة وطنية يشارك فيها الجميع دون استثناء، وأشار البيان إلى أن الرئيس بوتفليقة لم يسبق له وأن أخلف وعدا قطعه للشعب الجزائري،

كما اعتبر البيان الندوة الوطنية التي دعا رئيس الجمهورية خلال هذه السنة في حال إعادة تجديد الثقة فيه كقاض أول للبلاد هي صمام الأمان لمستقبل الجزائر،

وتحدث البيان عن إصلاحات عميقة ستعرفها الجزائر من خلال هذه الندوة الوطنية الشاملة، وهي إصلاحات يضيف البيان أنه يجب المضي فيها، خاصة وأنها أصبحت مطلبا جماهيري، لكن في كنف الأمن والهدوء والشفافية واحترام قوانين الجمهورية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *