شريط الأخبار :

التوقيع على وثيقة تاريخية بين “شيخ الازهر” و “بابا الفاتيكان”

تم اليوم الاثنين، التوقيع على وثيقة تاريخية بين شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وبابا الفاتيكان فرانسيس  تحت تسمية “الأخوة الإنسانية”

وتعتبر هذه الوثيقة الأهم في تاريخ العلاقات بين الأزهر والفاتيكان، ومن أهم الوثائق في تاريخ العلاقة بين الإسلام والمسيحية.

حيث تضمنت الوثيقة دعوة قادة العالم وصناع السياسات الدولية والاقتصاد العالمي بالعمل جديا على نشر ثقافة التعايش والتسامح والسلام،

كما حثت الوثيقة على ضرورة التدخل فورا لإيقاف سيل الدماء البريئة ووقف ما يشهده العالم من صراعات وحروب وتراجع مناخي وانحدار أخلاقي وإرهاب وتطرف.

فيما حملت هذه الوثيقة عدة بنود تدعو معظمها لنشر السلام و التسامح كما طالبت بإيقاظ الحس الديني وبعثه مجددا في نفوس الأجيال الجديدة والتمسك بقيم السلام

وذكرت الوثيقة أن الاعتراف بحق المرأة في التعليم والعمل وممارسة حقوقها السياسية هو ضرورة ملحة،

ودعت إلى حماية حقوق الأطفال الأساسية في التنشئة الأسرية، والتغذية والتعليم والرعاية، وحماية حقوقِ المسنين والضعفاء وذوي الاحتياجات.

في حين رسخت الوثيقة للمصالحة والتآخي بين جميع المؤمِنين بالأديان، بل بين المُؤمِنين وغيرِ المُؤمِنين، وكل الأشخاصِ ذَوِي الإرادة الصالحة بغية الوصول إلى سلام عالمي يَنعم به الجميع في هذه الحياة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *