شريط الأخبار :

القانون والمصالح يبعدان تحالف”القطبين”

كرست محليات2017،الأمرالواقع بالمشهد السياسي،حيث لم تختلف جوهريا،لكن في المقابل سقطت كثير التكهنات،خصوصا فيما أصطلح عليه بالعزوف الانتخابي.

 

لم يكن مفاجئا بالنسبة للعديد من متابعي  الشأن السياسي في الجزائر،سيطرة”الأفلان والأرندي”على أغلبية المقاعد البلدية والولائية

وبالنظر الى امساكهما بمفاصل الدولة،ما افرز علاقة بدت للرأي العام انها غير متاجنسة

يقابله التقاء الحزبين حول برنامج رئيس الجمهورية ،بحسب تصريحات زعيمي القطبين  في اكثر من مناسبة

بالعودة الى حصيلة العهدات السابقة،التي تميزت بصراعات ثنائية انعكست سلبا على يوميات الجزائريين،وخلقت واقعا افرز نتائج كارثية على التنمية المحلية

كل ذلك بحسب ذات المصادر، يصب باتجاه،ان تحالف مصالح قيادتي “الافلان “و”الارندي”سيكون من الصعب ان لم يكن من المستحيل،تجسيدها في المجالس البلدية والولائية

يبقى ان الفئة العمرية والتكوينية لدى الحزبين،ستكون لها الكلمة الفصل في هكذا تحالفات

خصوصا وان قوائم المترشحين كشفت،ان الحزب العتيد مازال بعيدا عن شعار “التشبيب” الذي تغنى به في اكثر من مناسبة

في المقابل،لجأت الاحزاب المتنافسة ومنها”الارندي”الى قاعدة ،أن”لكل مرحلة جيلها”قاعدة برهنت الأحداث انها مازالت لم تصل بعد الى محفاظات “الأفلان”

ع.ح

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *