شريط الأخبار :

تدمير 3 مخابئ للإرهابيين تحتوي على 5 قذائف هاون

دمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي ثلاثة مخابئ للإرهابيين تحتوي على خمسة قذائف هاون وقنبلة يدوية ومعدات تفجير خلال عملية بحث وتمشيط بباتنة.

وأفاد بيان وزارة الدفاع الوطني، اليوم الأربعاء، أنه تم توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بخنشلة.

وأقاد البيان أنه من خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 19 جانفي، أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي، بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن، 34 تاجر مخدرات.

وحجزت خلال عمليات متفرقة، كميات كبيرة من الكيف المعالج تُقدر بـ 18 قنطار و53,245 كيلوغرام حاولت المجموعات الإجرامية إدخالها عبر الحدود مع المغرب.

في هذا الصدد، أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي خلال عمليات منفصلة بالنعامة 05 تجار مخدرات وضبطت 10 قناطير و54,5 كيلوغرام من الكيف المعالج.

فيما حجزت مفرزة أخرى بالتنسيق مع مصالح الجمارك بالبيض 04 قناطير و09,550 كيلوغرام من نفس المادة.

وأضاف البيان ، أن مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي ومصالح الدرك الوطني وحراس الحدود أوقفت 29 تاجر مخدرات وضبطت 389,195 كيلوغرام من الكيف المعالج.

بالاضافة الى 25232 قرص مهلوس في عمليات متفرقة بكل من بشار ومستغانم وتلمسان وعين تموشنت وقسنطينة وسكيكدة وبرج بوعريريج وعنابة وأم البواقي وإن أميناس.

من جهة أخرى، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بكل من تمنراست وعين ڨزام وبرج باجي مختار، 178 شخصا.

وحجزت 22 مركبة و 150 مولدا كهربائيا و 153 مطرقة ضغط و 61,854 طن من خليط خام الذهب والحجارة ومعدات تفجير وكذا تجهيزات أخرى تستعمل في عمليات التنقيب غير المشروع عن الذهب.

بالإضافة إلى 10,640 طن من المواد الغذائية الموجهة للتهريب، بينما تم توقيف 5 أشخاص آخرين.

وحجز 5 بنادق صيد و 10,151 طن من مادة التبغ و 12540 وحدة من مختلف المشروبات و116944 وحدة من الألعاب النارية، خلال عمليات منفصلة نُفذت بكل من الوادي وأم البواقي وخنشلة وبجاية وبسكرة وإيليزي.

كما تمّ إحباط محاولات تهريب كميات كبيرة من الوقود تُقدر بـ 13351 لتر بكل من تبسة وسوق أهراس والطارف وتندوف.

وفي سياق آخر، تمكن حراس السواحل من إحباط محاولات هجرة غير شرعية لـ 141 شخصا منهم 09 مغاربة، كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من وهران وعين تموشنت وتلمسان ومستغانم.

فيما تم توقيف 31 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من إليزي وخنشلة وأدرار وغليزان وتلمسان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *