شريط الأخبار :

جمعية حماية المستهلك: إضراب التجار يضّر بالمواطن البسيط   

دعت جمعية حماية المستهلك التجار إلى فتح محلاتهم والعودة إلى نشاطهم التجاري بصفة عادية،

وعدم تعطيل مصالح الناس وحرمانهم من حاجياتهم اليومية التي لا يمكن الإستغناء عنها في أي حال من الأحوال،

وقال رئيس الجمعية مصطفى زبدي إن إقدام التجار على غلق محلاتهم والدخول في إضراب، سيعقد الأمر أكثر ولن يأتي بأي نتيجة، بل سيرهق المواطن البسيط،

ودعا الفاعلين في المجال الإقتصادي إلى تنظيم حملات لتوعية التجار، بأن الإقدام على هكذا تصرفات سيضر أكثر مما ينفع، كما أنه سيفتح الباب أمام المضاربين لرفع الأسعار،

وأضاف المتحدث على قناة “النهار” أن القضية ليست قضية نقابة أم ممثلي التجار بل هي قضية توعية وتحسيس، بالنتائج السلبية،

التي قد تلحق بالمواطن البسيط الذي سيحرم من أبسط حاجياته اليومية.

وأشار إلى أن من حق التجار الإضراب لكن من حق المواطن كذلك توفير حاجياته اليومية،

مؤكدا أن دخول التجار في إضراب عن العمل لا علاقة له بالحراك الشعبي ولا ينفعه في شيئ، لأن الحراك الشعبي عبر عن قناعات شريحة واسعة من المجتمع الجزائري،

والمتمثلة في مطالب بتغيير سياسي، ولم يدعو بأي شكل من الأشكال إلى تعطيل مصالح الناس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *