شريط الأخبار :

” دبزة ودماغ “راعي رسمي في المجالس المنتخبة

شكل العنف بالمجالس الولائية الجديدة السمة الأبزر لعمليات إنتخاب هياكلها، في محليات2017،حيث لم تخلو معظم ولايات الوطن من هذه الظاهرة.

 

تجاوز العنف خلال انتخاب اعضاء المجلس المنتخبة ،التراشقات والملاسنات إلى الضرب والإشتباك بالأيادي على غرار ما حدث في تبسة والجلفة، أين أصبح أغلبية المنتخبين يسبقون المصلحة الخاصة عن العامة.

المحلل السياسي عبد الرحمان بن شريط إعتبر في تصريح  لـ ” الآن نيوز ”

أن الصراعات التي كانت لصيقة بعملية انتخاب المجالس الولائية غير مفاجئة، وكل المؤشرات كانت توحي بحدوثها

ويرى استاذ العلوم السياسية بجامعة الجلفة أن الظاهرة امتداد للطرق “الملتوية” التي وصل بها هؤلاء الأشخاص إلى رأس  المجالس

وحصاد لما تم زرعه قبل الإنتخابات المحلية.

وبعدما كانت ظاهرة الولائم تنظم بكثرة قبل الإنتخابات، صار ضرب المواطنين في بطونهم مستمرا إلى ما بعد الإستحقاقات،في ظاهرة أخرى تستحق المتابعة

ع.خميسي

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *