شريط الأخبار :

رئيس الجمهورية: إخترت أخصائيين دستوريين لأنهم يفهمون اللغة الدستورية

كشف رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون مساء اليوم الاربعاء، عن سبب اختياره لاخصائيين دستوريين لصياغة مسودة الدستور.

وخلال استقباله مسؤولي الوسائل الاعلامية الوطنية العمومية والخاصة من قنوات تلفزيونية وصحافة مكتوبة بمقر رئاسة الجمهورية، أنه اختار أخصائيين دستوريين لأنهم يفهمون اللغة الدستورية.

وأكد رئيس الجمهورية أن مسودة اللجنة الأولية ستوزع للنقاش، مفضلا في السياق ذاته أن تكون مسودة اللجنة قاعدة للنقاش حول التعديل الدستوري.

وأوضح أنه عند الإنتهاء من النسخة النهائية ستقدم للبرلمان للتصويت ثم الإستفتاء، مشيرا الى أن النقاش في البرلمان حول الدستور يعطي توضيحات أكبر للمواطنين.

وأضاف رئيس الجمهورية: “الشعب إذا قبل الدستور مرحبا وإذا رفضها مرحبا.”

كما أكد الرئيس تبون، أنه إنطلاقا من الدستور ستبدأ المرحلة الحقيقية، كما أن فعالية ونجاعة الدساتير في تطبيقها

مردفا في الوقت ذاته، أنه  قد تكون هناك قوانين لا تتلاءم مع الدستور الجديد، و قد يتم إلغاء بعض القوانين التي لا تتماشى معه.

هذا وأكد رئيس الجمهورية أن تعديل قانون الإنتخابات سيكون بعد تعديل الدستور، خصوصا وأن  الشعب يشتكي من الإنتخابات ولهذا سيكون هناك قانون صارم.

في الشأن ذاته أكد رئيس الجمهورية أن قانون الإنتخابات يجب أن يجرم إستعمال المال الفاسد، مضيفا الجيل الصاعد الشاب فيه نزاهة وروح وطنية عالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *