شريط الأخبار :

هذه السياسة التي سيعتمدها كل مترشح في مجال التربية والتعليم

أجمع المترشحون الخمسة، لرئاسيات 12 ديسمبر،  على إبعاد المدرسة الجزائرية عن السياسة.

ويقترح عبدالقادر بن قرينة خلال المناظرة التلفزيونية،حلولا للنهوض بالمدرسة الجزائرية، منها وضع قانون خاص بالتربية والتعليم الذي يفصل عن قانون الوظيف العمومي.

أما المترشح عبدالعزيز بلعيد فيقترح اعادة النظر في المنظومة التربوية واشراك الجميع في الحوار.

وإبعاد السياسة والسياسين التي قد تكسّر المدرسة الجزائرية، إضافة مراعاة المناهج التربوية، وأوقات الدراسة.

من جهته المترشح لرئاسسات 12 ديسمبر عبدالمجيد تبون، قال  أنه سيبعد المدرسة عن السياسة.

وأضاف:” المدرسة تم تسيسها ودفع ثمنها التلميذ الجزائري”.

كما أكد على اقحام الجامعة في المجال الاقتصادي من أجل خلق الثروة.

بينما علي بن فليس، أكد على اعادة النظر في برامج المدرسة الجزائرية، وتعزيز اللغات في الجامعات.

من جانبه يقترح المترشح عزالدين ميهوبي،  ابعاد المدرسة عن السياسة، ورقمنة المدرسة، لمواكبة التطور التعليمي الراهن.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *